القائمة الرئيسية

ما الذي تحتاجه لإنشاء متجر إلكتروني احترافي بشكل صحيح

مشاركة

إنشاء متجر إلكتروني إحترافي يعتبر مهمة شاقة لدى الكثير من المبتدئين، الواردين على التجارة الإلكترونية حديثًا. يقتصر تفكيره على الكيفية، ويغيب عنه الكثير من الخطوات الهامة المقدمة على خطوة إنشاء المتجر نفسه. يظن أنه ينبغي عليه أن ينفق آلاف الدولارات لإطلاق متجره الأول – وقد يكون محقًا في بعض الأحيان ولكن ليس على الإطلاق كما سيتضح في هذا المقال – ولكن هناك ما هو أهم قبل الشروع في هذه الخطوة.

إنشاء متجر إلكتروني احترافي بشكل صحيح

لإنشاء متجر إلكتروني احترافي أنت في حاجة إلى المرور بمرحلتين من الخطوات:

  1. المرحلة التجهيزية: وهي مرحلة الإعداد لنوعية نشاطك التجاري على الإنترنت.
  2. المرحلة التنفيذية: وهي خاصة بالبدء في إخراج متجرك إلى النور.

سيحاول هذا الموضوع تغطية المرحلتين بالتفصيل المناسب، ليساعدك على اتخاذ القرار.

إنشاء متجر إلكتروني احترافي: المرحلة التجهيزية

في مرحلة التجهيز أنت واحد من اثنين:

  1. تاجر له نشاط تجاري قائم بالفعل خارج الإنترنت:

يبحث عن نقل تجارته من أرض الواقع إلى الفضاء الإلكتروني. الخطأ الشائع مع هذا الشخص هو عدم تعامله بالجدية الكافية مع المتجر الإلكتروني. غياب هذه الجدية يضعه في قائمةالـ 80% من المتاجر الإلكترونية التي تفشل في الاستمرار في السنوات الأولى لها.

المتجر التقليدي الآن بحاجة إلى إنشاء متجر إلكتروني احترافي

ينبغي عليك – كتاجر تقليدي خاض غمار السوق الحقيقي – أن تدرك أنه لا فارق بين المتجر الحقيقي والمتجر الإلكتروني من حيث المهمة، ولكن الاختلاف فقط في الآلية. وصل عدد مستخدمي الإنترنت في المملكة العربية السعودية إلى 82% من عدد السكان – مواطنين وأجانب – بحلول عام 2017. أكثر من 60% منهم يتصفح الإنترنت الآن باستخدام الجوال.

إذًا، فخطوة إنشاء متجر إلكتروني احترافي ليست من باب الخدمات التكميلية لمتجرك القديم، ولكنها قد تكون الخطوة الأساسية المطلوبة لنجاحك نشاطك التجاري في المرحلة القادمة، ولكن فقط إذا اعتنيت بهذه النقطة. كيف؟

ستحتاج إلى:

  • المزامنة: تحديث المنتجات أولاً بأول، يتطلب ربط عدد المنتجات في المخزن مع كل عمليات البيع التي تتم – سواء على الإنترنت أو في المتجر الحقيقي – وينعكس ذلك على المخزون بشكل مباشر. هناك العديد من البرمجيات التي تدير هذه العملية بشكل آلي. قد لا تحتاجها في البداية، ولكن يُفضل أن تستثمر فيها يومًا ما.
  • التسويق: خطأ شهير يقع فيه التجار الكلاسيكيون. يظن أنه ليس مطلوبًا منه أكثر من توزيع بطاقات العمل Business Cards الخاصة بنشاطه التجاري أو أوراق الدعاية Brochure على الزبائن والتي تحوي بالطبع عنوان المتجر الإلكتروني. المتجر الإلكتروني يحتاج إلى عملية تسويق مستقلة، تختلف تمامًا عن المتجر التقليدي. هناك الإعلانات الممولة Paid Ads، هناك التسويق بالمحتوى Content Marketing، هناك التسويق عبر الشبكات الاجتماعية Social Media، وغيرها من التي ينبغي أن تتطلع عليها لتسويق متجرك الإلكتروني بفعالية.
  • العناية بمسألة توصيل الطلبات: قد تظن أنه من الضروري أن يعتني فريق عملك الحالي بمسألة توصيل المنتجات إلى العملاء Delivery توفيرًا للنفقات. تبدو الصورة سهلة في البداية، ولكن في أوقات المواسم وضغط العمل ستفضل الاستفادة من كل يد عاملة لديك لخدمة العملاء المباشرين، وبالتالي ستعتذر عن توصيل الطلبات للزبائن، وهذا سيؤدي إلى تجاهل الزبائن للمتجر مع الوقت، وبالتالي فشله. في الواقع يمكنك الاعتماد على إحدى الشركات المتخصصة في التوصيل، وتتفرغ أنت بالكامل للعناية بمنتجاتك وعملائك.
  1. تاجر يخطو خطواته الأولى في عالم التجارة الإلكترونية:

التاجر الناشئ في عالم التجارة الإلكترونية قد لا يكون لديه المال، ولكن لديه الإبداع وحب المغامرة

وعلى الرغم من أن التاجر الكلاسيكي – صاحب المتجر الحقيقي – قد سبقه بإنشاء نشاط تجاري، إلا أن التاجر الناشئ لديه فرصة رائعة للنجاح ليست للتاجر التقليدي، بسبب:

  • عدم وجود قناعات أو أنماط عقلية سابقة عن التجارة
  • غالبًا يكون شابًا، مرتبط أكثر بالتكنولوجيا، ويأتي مدفوعًا بحماس المغامرة والرغبة في النجاح والربح
  • يحرص على تقديم خدمة جيدة للدخول سريعًا في حلبة المنافسة مع من سبقوه
  • يحرص على تقديم شيء مميز لا يقدمه التاجر التقليدي

في هذه المرحلة ننصح التاجر الشاب بألا يُقصر مجهوده الذهني على البحث عن فكرة جديدة، أو منتج جديد لتقديمه للجمهور فحسب، وإنما لا بأس على الإطلاق من نسخ أفكار الآخرين، أو بمعنى أدق البدء من حيث انتهى الآخرون. تذكر أن شركة كريم Careem كانت فكرة منسوخة من شركة أوبر Uber، ولكن نمو حجم أعمالها شَجَّع أوبر على ابتلاعها مبكرًا باستحواذ ملياري يُقَدَّر بـ 3.1 مليار دولار. لذلك، ليس المهم هو حداثة أو إبداع الفكرة بقدر نشاطك وجهدك في العمل عليها.

فقط يعيب التاجر الناشئ أن تكون إمكانياته المادية محدودة لا تسمح بإنشاء متجر إلكتروني احترافي من اليوم الأول، ولكن بالتأكيد الاعتماد على أحد الحلول الذكية لإنشاء متجر إلكتروني احترافي في وقت وجيز، سيكون هو الخيار المناسب له في هذه المرحلة.

إنشاء متجر إلكتروني احترافي: المرحلة التنفيذية

عندما تقرر إنشاء متجر إلكتروني، سيكون لديك خيار من ثلاثة:

  1. التعاقد مع شركة متخصصة في التصميم والبرمجة
  2. تصميمه بنفسك أو من خلال فريق عملك
  3. استخدام أحد الحلول الذكية الجاهزة

سنلقي الضوء على مميزات وعيوب كل وسيلة من الوسائل السابقة باختصار، وما هو الحل الأنسب لك حسب وضعك الحالي.

أولاً: التعاقد مع شركة لإنشاء متجر إلكتروني احترافي

وهو إجراء عملية البحث السوقية المعتادة في المفاضلة والمقارنة بين شركات التصميم المتواجدة في السوق بالفعل، لاختيار الشركة الأنسب والأفضل لتصميم موقعك، من حيث الخبرة والسعر. يشمل هذا تصفح أعمالهم السابقة، آراء عملائهم السابقين، الاطلاع على ملف شركتهم، تفحص أسعارهم، وغيرها من الخطوات.

مميزات هذا الحل:

  • تحصل على تصميم مخصص Customized لمتجرك الإلكتروني
  • التعامل مع شركة يكفل لك دعم فني مباشر وفوري (في حالة جودة واحترافية الشركة)

عيوب هذا الحل:

  • مرتفع التكلفة للغاية (6,000 حتى 30,000 ريال)
  • مدة طويلة نسبيًا (من شهر إلى 3 أشهر)
  • احتمالية الأعطاب مرتفعة (يتوقف ذلك على براعة ودقة اختبارات استخدام الموقع Testing التي تقوم بها الشركة المصممة)

ثانيًا: إنشاء متجر إلكتروني احترافي بنفسك

المقصود بنفسك ليس بالضرورة أن يكون أنت بالتحديد، ولكن قد يكون فريق العمل الذي تقوم بتوظيفه ليعمل بدوام كامل في شركتك. يبدو هذا الحل مناسبًا بجميع المقاييس، ولكن الواقع يقول غير ذلك. فمثله مثل غيره من الحلول، له عيوب ومميزات:

مميزات هذا الحل:

  • سيتم كل شيء من البداية تحت إشرافك
  • تكلفة التصميم – نسبيًا – ثابتة لأنك تدفع رواتب للمصمم/ين فقط بدون أي تكلفة إضافية (ولكنها فعليًا ترتبط بزمن التنفيذ الفعلي)
  • إمكانية غير محدودة في التعديل والتطوير
  • إمكانية طلب خدمات إضافية مرتبطة بالتصميم، تحصل عليها في العادة بمقابل إذا طلبتها من طرف من خارج الشركة

عيوب هذا الحل:

  • زمن التنفيذ غير محدود ولا تستطيع التحكم به فعليًا، فهو مرتبط بمواصفات التصميم، وكذا قدرات ووقت فريق العمل
  • محدودية في خيارات التصميم والبرمجة المعروضة، فأنت مرتبط بخبرات فريق العمل
  • تقوم بعمل اختبارات الاستخدام والتشغيل ومعالجة الأخطاء من خلال فريق العمل، وهذا أيضًا مرتبط بخبرات فريق العمل
  • يصعب تحديد تكلفة التصميم، لأنه مرتبط بزمن الإنجاز الخاص به. فإذا قَصُرَ الوقت انخفضت تكلفة التصميم، والعكس صحيح.

ثالثًا: استخدام أحد الحلول الذكية الجاهزة

مثل الاعتماد على منصة سلة لإنشاء متجرك الإلكتروني في غضون ساعات قليلة. توفر منصة سلة الكثير من الجهد الموضح بأعلى لإنشاء متجر إلكتروني احترافي. وتعمل على تسريع عملية إنشاء متجر إلكتروني احترافي، تتفرغ بشكل كامل لعملية التسويق وجني الأرباح.

مميزات هذا الحل:

  • مناسب للمبتدئين: حيث لا يتطلب خبرة برمجية مرتفعة للتعامل مع المنصة، بل يمكن لأي شخص بدون خبرة إنشاء متجره الإلكتروني في دقائق معدودة.
  • مناسب للميزانيات المحدودة: تبدأ خطط أسعار سلة من الباقة المجانية، ثم سلة بلس (99 ر.س في الشهر)، وأخيرًا سلة برو (299 ر.س في الشهر).

الاختيار بين باقات سلة المتنوعة

  • خيارات تصميم متنوعة: تختار فيما بينها المناسب لنشاطك التجاري، والذي يروق لك الاعتماد عليه.
  • خدمات لوجستية متميزة: توفر سلة العديد من الخدمات المساندة التي لن ينجح متجرك الإلكتروني بدونها، مثل خدمات الدفع، خدمات شحن المنتجات، الخدمات التسويقية، وكذا تقارير نشاط المتجر.
  • دعم غير محدود: لا يوجد مكان للأعطال الفنية مع منصة سلة للتجارة الإلكترونية. وإذا حدث، ستجد فريق عمل متميز يعمل 24/7 لمعالجة أي أخطاء أو أعطال مفاجئة تحدث لموقعك.

عيوب هذا الحل:

  • اشتراك شهري دائم: للاستفادة من خدمات سلة. ولكن رغم ذلك تتيح سلة باقة اشتراك مجانية، حتى يكون لك حرية أكبر في الاختيار. كذلك الاشتراك الشهري بسيط مقارنة بما تدفعه لقاء إنشاء متجر إلكتروني احترافي للمرة الأولى بمثل هذه الإمكانيات.

الخلاصة:

إنشاء متجر إلكتروني احترافي لم يعد هو التحدي الذي يقف حائلًا بينك وبين بدء نشاطك التجاري عبر الإنترنت. نعم .. ينبغي النظر إليه على أنه خطوة أولى هامة، ولكنه ليس أوْلى الخطوات. فتسويق متجرك الإلكتروني الناشئ، وجلب زوار وعملاء، وتحقيق مبيعات معتبرة هو الغرض الأساسي من إنشاء هذا المتجر.

لذلك لا تجعل خطوة إنشاء متجر إلكتروني احترافي تأخذ منك الكثير من الوقت، وابدأ في إنشاء متجرك الآن بالاعتماد على منصة سلة للتجارة الإلكترونية.

عن الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *